تعيش النافورة الشهيرة الموجودة بساحة 9 أبريل (السوق د برّا) بطنجة وضعا مزريا بسبب الإهمال، إذ تحوّل حوضها إلى مستنقع حقيقي، قبل أن تصبح عبارة عن مكب للنفايات.

ورغم الرمزية التاريخية لساحة 9 أبريل، والتي تعتبر ممرّا رئيسيا لجلّ السيّاح بطنجة، الذين يزورونها أو يعبرونها من وإلى المدينة القديمة، بشكل يومي، فإن النافورة الموجودة بها تعيش هذا الوضع المخجل منذ شهور، دون أي محاولة لتنظيفها أو إعادة تشغيلها.