نيشان أنفو / الأحد 23 أبريل 2017 

تعود هده الحكاية الى الست سنين مضت بعد أن تعرف عون السلطة بباشوية تنجداد و المدعو ( ايت ،ح ) الدي تعرف على المسماة ( ال،ك) و ارتبط بها في علاقة غير شرعية مأكدا لها أنه سيتزوج بها ،و بقيت الأمور على حالها، اكنرى لها منزلا و عاشرها معاشرة الزوج لزوجته ووفر لها كل من المأكل و الملبس و كل ما تطلبه الحياة من أجل العيش الكريم ، الا أنه في الأحير تبين انها حامل ، هدا ما جعلها تصر أكثر على الزواج الا أنه كان يتهرب من دلك كل لحظة تناقشه فيها ، فهاجرها مما جعلها تدهب الى منزل عائلتها من أجل الاحتماء ، هي و مولودتها البريئة ، و نظرا لأنه عون سلطة و له نفوده و حالته ميسورة، اختارت الفتاة على العمل خارج المنزل ليل نهار من أجل توفير نفققة الطفلة *ملاك *الى أن بلغت الست سنوات و هي على أبواب الدراسة و لابد أن تكون كباقي زميلاتها على الأقل نسب والدها الدي يعتبر عون سلطة و من واجبه الاعتراف بها و النفقة عليها ،هدا ما جعل والدتها تتقدم أمام مكتب الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب بطلب مؤازرة .

كما علمت صحيفة نيشان أنفو أن المركز المغربي للدفاع عن حقوق الانسان و الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب أنها ستراسل باشا باشوية تنجداد و كدا السيد عامل الاقليم ووزير الداخلية في هده القضية في الايام القليلة المقبلة .