محمد ٱبوعالي / نيشان أنفو / الخميس 18 ماي 2017 

استعدادات أمنية ولوجستية كبيرة تشهدها الحسيمة، قبل زيارة الملك محمد السادس التي تأتي في وقت يشهد فيه الريف غليانا اجتماعيا كبيرا، اشتعلت شرارته مع مقتل تاجر السمك محسن فكري طحنا بأسنان شاحنة نفايات في أكتوبر الماضي.

وقالت مصادر جد مطلعة، إن الغاية من الزيارة طمأنة أهل الريف بأن الملك مهتم شخصيا بمعالجة الإشكالات التاريخية التي تعاني منها المنطقة، وخصوصا بعد ازدياد الغضب الشعبي والحزبي من السلطات والمسؤولين الحكوميين، وهو ما ساهم في استمرار الاحتجاجات، وكذلك الغضب من اتهامات بعض المسؤولين للحراك بأنه مؤامرة خارجية وبكونه ينادي بانفصال الريف عن المغرب.

وأكدت مصادر داخل الحسيمة، أن تعزيزات أمنية ضخمة تتواصل منذ نهاية الأسبوع الماضي داخل المدينة، حيث تم نصب خيام أقامتها القوات المسلحة الملكية ليل الإثنين على شاطئ المدينة، حيث وضعت مئات الخيام لإيواء عناصر الجيش والقوات المساعدة الذين حلوا في المنطقة. 

عن أخبارنا