نيشان أنفو / الأربعاء 30 ماي 2017

اهتزت  ساكنة جماعة و قيادة تونفيت الأسبوع الماضي على خبر قتل زوجة مختلة عقليا لزوجها بواسطة شاقور ، لما توصلت صحيفة نيشان أنفو بهدا الخبر من مصادر في عين المكان ، اضطرت الى الانتقال صوب تونفيت عمالة ميدلت و من اجل التعميق في خبايا الحادث ، لكي ننشر لقرائنا الخبر اليقين بدون زيادة او نقصان كما تعودنا على دلك لتنوير الرأي العام المحلي و الوطني بالحقيقة و بكل جرأة .

فعلا الزوجة تزوجها القتيل على سنة الله و رسوله ،و عاشوا تحت سقف واحد كباقي الأزواج مدة لا يستهان بها حيث انجبا أربعة اطفال من بينهم فتيات ، و كانوا بخير الى ان اكتشفت الزوجة بانه يخونها و كثرت المشاكل بينهما ، حيث اصبحت الزوجة تتألم من أفعال زوجها هدا ما جعلها تتعرض للمرض العقلي الى أن أصبحت مختلة عقليا بسب تصرفات زوجها اتجاهها كما انه كان يصرف من مالها و يريد نهبها ، الى ان جاء اليوم الدي كان يطلب فيه من زوجته بان تقبل و تأدن له بالزواج ، اي التعدد ، هدا ما أثار حفيظة الزوجة التي هي لحم و دم تحس بالحب اتجاه اب أبنائها الصغار الدي عاشت معه مدة عشرون سنة تقريبا ، و في رمشة عين ترى ان الزوج ستخطفه منها امرأة أخرى كما مالها الخاص أيضا .

هدا ما جعلها و بدون شعور تحمل شاقور و تجهز على زوجها و هي في حالة أصلا غير ابهة بما تفعله من جرم لأنها مختلة عقليا ، و كان على زوجها أن يعرضها على طبيب أخصائي في الأمراض العقلية لتتحسن صحتها الا أنه رفض دلك حتى لا يكتشف أمره .

كما وصل خبرؤ حضور كومندو الدرك الملكي من ميدلت ووقف في عين المكان بصفته و شخصه بادن من النيابة العامة بميدلت للبحث في القضية بعد اعتقال الزوجة و احالة القتيل على الخبرة الطبية .

السؤال المطروح الان ، هل ستحاكم الزوجة طبقا للقانون الجنائي ، و سيكون الحكم قاسيا جدا ؟ و ستترك وراءها الأبناء الأربعة مجهولوا المصير ؟ أم أن المحكمة ستراعي كل هده الظروف ، و ستحيل الزوجة على مصحة الأمراض العقلية من أجل تلقي العلاج ؟

كما علمت صحيفة نيشان أنفو الاكترونية ان الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان ستأزر الزوجة و ستطالب المحكمة باحالنها على الأامراض العقلية نظرا لظروف أطفالها الأربعة .

الزوجة المختلة عقليا اثناء سياقتها الى مصلحة الدرك وهي مكبلة اليد بالمينوط . 

18762717_1905251129754712_1326692639_n