محمد أبوعالي/ نيشان أنفو/ الخميس 29 يونيو 2017

بعد ان تم إعتقال أخوه المسمى ( ف ، ح ) من طرف المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس بتهمة ملفقة و شكاية كيدية من طرف أحد تجار الخمور المعروف بالمنطقة ، حيث تهجم على منزل الطبيب البيطري المتوفي بواسطة السيوف ، و لما جاء المسمى فيصل للتحري على الهجوم الذي وقع في منزل والدته و اخوانه ، فر المتهجم، بعد تسهيل رجال الدرك فراره و هو متلبس بجنحة الهجوم على مسكن الغير بواسطة السلاح الأبيض سيف كبير ، وتم القبض على المسمى فيصل بدريعة أنه سرق تاجر الخمور نفسه المتهجم ، و ماهي الا شكاية كيدية للانتقام من أفراد هده العائلة بايعاز من قائد المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس ، و عند وضعه تحت الحراسة النظرية ، تقدم شخص آخر يشتكي بالسرقة و ماهو الا مشرمل معروف و متسكع بالمنطقة بدريعة أنه تمت سرقته من طرف المعتقل ، علما بأنه لا يمكن للمعتقل أن يخرج من مخفر الدرك و يقوم بعملية سرقة ،ثم يعود إلى المخفر ، وهناك شهود يأكدون أن المشتكي حصل على بطاقة تعريفه و نقوده التي ادعى انها سرقت من طرف المعني بالأمر وإخوته ،هذا دليل على أن القضية تم حبكها بين تاجر الخمور و المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس للزج بالأخوة ابناء الطبيب البيطري في السجن بتهم لا أساس لها من الصحة، علما أن هذا المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس أثار عدة شبهات في الأونة الأخيرة بخصوص عدة ملفات و محاضر تم تحريرها و هي مفقودة الحقائق، و نشير هنا إلى محضر حادثة سير ذهب ضحيتها احد الرجال الكبار في السن حيث تم كسر رجله اليمنى بواسطة دراجة نارية منعدمة الوثائق و فر مرتكبها إلى وجهة مجهولة إلى غاية تم ايجاد حل التخرجة في النازلة فعلا بمقابل نجهل قدره ، و تم تزوير محضر حادثة السير ، سنتطرق للموضوع بفيديو لزوجة العجوز الضحية في الحادثة تحكي ما جرى لزوجها من حيف و ظلم من طرف المتسبب في الحادثة ، و كدا المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس، ناهيك عن ملف المكفوفة المغتصبة و حقوقها التي تم هضمها من طرف نفس المركز و كذلك حمصي علي اقصو الذي تعرض للضرب من طرف ابن عائلة نافدة أمام أعين الساكنة بدون يتحرك المركز لحفظ حقوق المواطنين ،و ها نحن اليوم أمام قضية أخرى بطلها نفس المركز و اليكم فيديو اخ المعتقل الذي يحكي ما تعرض له هو أفراد عائلته من حيف بايعاز من المركز الترابي للدرك الملكي بأجلموس عمالة خنيفرة .