نيشان أنفو / السبت 08 يوليوز 2017

نظرا لانعدام الأمن و تورط احد عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتيغسالين مع عصابة المسمى حدو الناحية الذي قتل أحد رعاة الغنم بايت نماست ايت بوريدو بقيادة و جماعة ايت إسحاق و رماه في الواد هناك و سبق أن تقدمت عدة جهات بشكاية في موضوع القتل الى السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمكناس، و كذلك السيد وزير العدل والحريات بالرباط لكن تورط الضابطة القضائية مع رئيس العصابة حدو الناحية أسفر عن عدم تعميق البحث في قضية القتل ،

المثير للاستغراب هو أن المعني المتهم يترأس زعامة عصابة إجرامية تنهب و تعترض سبيل المارة ، ولهم سوابق عدلية في تعدد السرقات الموصوفة و المرئيات في أوقات متأخرة من الليل و قد سبق لعنصر العصابة المسمى المنصوري فريد بدون مهنة أو عمل قار و كان يمارس نشاطه الإجرامي في السرقة ، إلى أن تم القبض عليه من طرف المركز الترابي للدرك الملكي بلقباب عمالة خنيفرة و تم تقديمه الى محكمة الاستئناف بمكناس و تم الحكم عليه بسبع سنوات سجنا نافدة نظرا لتعدد السرقات هواتف نقالة و بقر و بهائم و محلات تجارية كما أنه كان وسيط دعارة يحضر الزبائن إلى محلات الدعارة آنذاك بتيغسالين و ايت إسحاق ووامنة و لقباب مسقط رأسه ،كما أنه يورط قاصرين في عمليات إجرامية ، و في الآونة الأخيرة ورط اثنين من أبناء تيغسالين في عدة عمليات والهجوم الذي سيظهر في الفيديو الذي ذهب ضحيته احد أباطرة المخدرات و الذي ينحدر من مدينة تاونات بعدما ادخله منزله و سرق له كيلوغرامين من مخدر الشيرا هذا ما جعل تاجر المخدرات يقفل باب المنزل من الداخل و بدأ بالصراخ من الساعة الرابعة مساءا إلى غاية الثامنة ليلا إلى أن تم حضور السلطة المحلية في شخص قائد قيادة تيغسالين و عناصر  القوات المساعدة و عون السلطة الدين نشكرهم من هذا المنبر و حضور احد للدركيين المعروفين بفسادهم الإداري و المتورط المباشر مع هؤلاء الاشخاص و المسمى الدريسي و الدي كان ذلك اليوم في تقديم أحد المتهمين الى محكمة الاستئناف بمكناس و كانوا ينتظرون حضور هذا المساعد لكي يزور حقائق النازلة و يخرج عصابته من ورطة المخدرات ، و فعلا هذا ما وقع تم فتح باب المنزل بحضور ساكنة الزقاق و الحي و الشارع العمومي و اخرجوا كمية هائلة من المخدرات التي بحوزة ابن مدينة تاونات و كان يصرخ بصوت عالي أنه تعرض للكريساج الا أن رجال الدرك لم يعطوا أهمية لصراخه لانهم متورطين ،ووضعوه تحت الحراسة النظرية يومين و لما تقدم أمام النيابة العامة تبين لها أن المحضر لم ينجز بطريقة شرعية حيث لم يدونوا في المحضر اقوال المتهم الذي يصرح بالمخدرات و يتهم المنصوري فريد و حدو الناحية سرقوه في كمية كيلوغرامين من مخدر الشيرا ، هذا ما جعل النيابة العامة بخنيفرة تحيل القضية الى المركز القضائي للدرك الملكي بأيت اسحاق و الدين بدورهم ألقوا القبض على السارق المعروف بتعدد السرقات المسمى المنصوري فريد ، و تم تقديمه الى المحكمة ، و اليكم ايها القراء الفيديو لمعرفة ما يقع بتيغسالين و كل من تعرض للسرقة بتيغسالين فقد تعرض لها من طرف المعني ، و كذلك حتى تظهر للنيابة العامة بأن تيغسالين مازالت تعيش ايام السيبة و انعدام الامن و تورط الدرك بتيغسالين  مع حدو الناحية له هو أيضا سوابق عدلية محددة في سنتين سجنا  و المسمى فريد المنصوري المعروف بتيغسالين بتشرميله و عدوانيته و إجرامه لدى الصغير و الكبير فهل السلطة المحلية و الأجهزة الأمنية ستتفرج في الفيديو و تمر مرور الكرام أم أنها ستفتح بحث في القضية و تضع حد لهؤلاء المجرمين .