نيشان أنفو / الجمعة 25 غشت 2017
عبد الغني الفطومي مراسل صحيفة نيشان أنفو
من الدار البيضاء
غضب عارم بمواقع التواصل الإجتماعي
تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي قضية المعتقل السياسي “عادل البداحي” المراسل الإعلامي والناشط في حركة 20 فبراير ، بغضب شديد وتدوينات فيسبوكية لاذعة لطريقة إعتقاله والحكم القاسي الصادر في حقه تلاث سنوات سجنا نافذة الذي يعتبرونه حكما قاسيا و جائر، بعد إعتقال رئيس بلدية حد سوالم وإعتقال رفيق “عادل لبداحي” “مراد الكرطومي” في اليوم الموالي و بعده إعتقاله هو الآخر بشكل مباشرة وتوجيه له مجموعة من التهم من بينها
التشهير…،التي يراها المتتبعين تهم ملفقة لإسكاته وكذا للتعامل اللإنساني الذي حضي به داخل سجن عكاشة بعده تنقيله لسجن المحلي عين بورجة بشكل مباشرة إلى زنزانة الإنفردي مع أقصى العقوبة 45 يوما ( كاشو).
كما رفضت إدارة السجن السماح بزيارة أمه وزوجته وأبنائه الصغار الذين أصبحوا يجهلون مصيره مما زاد من غضب مواقع التواصل الإجتماعي،عند هذا الحد نظمت عائلة المعتقل السياسي وقفة إحتجاجية أمام باب السجن المحلي عين بورجة يوم التلاثاء 15 غشت 2017 عرفت حظور العشرات من رفاقه في صفوف حركة 20 فبراير بالدار البيضاء وغيرهم،في الوقت نفسه حل رئيس المنتدى الديموقراطي المغربي للحق والإنصاف وطلب من حارس الباب مقابلة مدير السجن من أجل الإطلاع على الوضعية الصحية للمعتقل “عادل لبداحي” لكنه فوجئ بالإهانة والإحتقار من طرف حارس الباب نفسه حسب تصريح لنا في بث مباشر من عين المكان.
وفي يوم التلاثاء الماضي حلت أم الضحية من جديد رغم الظروف الصحية المزرية و الإجتماعية التي تعيشها وبعض رفاق “عادل لبداحي” لعل مدير السجن يسمح لها برأية إبنها لكي يطمئن قلبها فخرج مدير السجن وأخبرها أن إبنها تنقل من السجن المحلي عكاشة بملف جاهز يقضي بوضعه داخل الزنزانة الإنفرادية (الكاشو) لمدة 45 يوما كما إستشعرها أن إبنها يخوض إضرابا عن الطعام منذ يوم التلاثاء 15 غشت وأنه وضعه الصحي مستقر ويحضى بعناية طبية مما زاد من غضب رواد مواقع التواصل الإجتماعي والمتضامنين معه، ويرجح مجموعة من المصادر أن يكون سبب اﻹضراب عن الطعام إحتجاجا على تنقيل ” عادل لبداحي ” من سجن ” عكاشة ” إلى سجن ” عين البورجة ” بسبب تسجيل صوتي صادر منه من داخل سجن عكاشة.
في يوم أمس قام رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع البرنوصي بمراسلة إدارة السجن صباحه 24 غشت 2017 بعد إبلاغ الادارة خرج المدير ومعه أحد مساعديه وطلب ترخيصا بخصوص الزيارة وبعد الاطلاع على المراسلة التي رفض تسلمها وبطاقة الجمعية وقال بأن وضعية المعتقل السياسي “عادل لبداحي” مستقرة وبأن الطبيب يزوره باستمرار .
وبعد حوار حول إضرابه عن الطعام إعتذرت الإدارة عن إستقبال الوفد الحقوقي داخل المؤسسة
ويستنكر الجميع ما تعرض له عادل لبداحي بعد تضامنه مع العديد من قضايا المظلومين ودعمه إعلاميا وميدانيا وفضحه مجموعة من ملفات الفساد
مع العلم أن إعتقال “عادل لبداحي” المراسل الإعلامي والناسط في حركة 20 فبراير بالدار البيضاء عرف مجموعة من الوقفات الإحتجاجية أمام المحكمة الإبتدائية الزجرية عين السبع منذ تقديمه قوبلت بالطرد والتنكيل من طرف رجال الأمن حسب مجموعة من الفيديوهات والتصريحات بالصوت والصورة.
للإشارة فإن المعتقل السياسي عادل لبداحي بلغ اليوم الجمعة الحادي عشر من الإضراب عن الطعام داخل (الكاشو) وعائلته يحملون الإدارة العامة مسؤولية أي تطورات خطيرة بخصوصه والذي قد يعطي شهيدا آخر كما حدث للشهيد خلادة الغازي وغيره.
كما يصفون الحكم الصادر في حقه جائرا لكونه فضح مجموعة من ملفات الفساد والإستبداد وعليه يطالبون الجهات المسؤولة بالتدخل الفوري لإطلاق سراحه لكونه المعيل الوحيد للعائلة.

received_1449950525095396

received_1449950528428729