نيشان أنفو / الجمعة 17 نونبر 2017 

وصل الى علم صحيفة نيشان أنفو الالكترونية يوم الاربعاء الماضي من مصادر موثوقة ،أن عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتيغسالين بقيادة قائد المصلحة بنفسه ، بعدما توصل المركز باتصال هاتفي من شخص الذي بلغ عناصر المصلحة بأن صاحب شاحنة كبيرة رقم لوحتها من جهة المحمدية تحمل البنزين  بها السائق رفقة  فتاة تبلغ من العمر 28 سنة تقريبا تنحدر من أزرزو ، وقد تم دفعها من داخل الشاحنة أرضا على الطريق الرابطة بين أغبالو اسردان و تيغسالين ،و انها في حالة خطيرة ، اتصلت مصلحة الدرك أولا بالوقاية المدنية لانقاد الفتاة التي كانت في حالة حرجة مرمية على الطريق و تحركوا على وجه السرعة ممتطيين سيارة الدرك و اعترضوا طريق الشاحنة الفارة التي القت بالفتاة ، و فعلا تم القبض على السائق الذي ينحدر من اليوسفية و ذلك بمجهود يشهد له لقائد المركز الترابي للدرك الملكي بتيغسالين و عناصره التي تجري في عروقها  دماء جديدة لتطبيق القانون و محاربة الجريمة بشتى أنواعها ، و تبين بعد ذلك من مصادر نيشان أنفو أن الفتاة من المحتمل أنها مارست الجنس مع سائق الشاحنة ، مقابل مبلغ مالي الذي رفض  منحه للفتاة ، و هددته بأنه لن تهبط و لن تخرج من الشاحنة حتى أخذ المبلغ المتفق عليه ، هذا ما جعل السائق يدفعها من داخل ( cabine) الشاحنة و هي تسير بسرعة خطيرة ، تم القبض على السائق ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية باذن من السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمكناس الى حين تقديمه رفقة الفتاة الى نفس النيابة .

هذا و قد شنت عناصر الدرك الملكي بتيغسالين عمالة خنيفرة حملة تمشيطية أمس الخميس عبر الجبال المجاورة للمركز للقضاء على الجريمة و تجار الكيف و الحشيش و مادة ماء الحياة و كذلك المبحوث عنهم في عدة قضايا جنائية و جنحية مختلفة ، هذا و قد خلق ذلك ارتياحا لذى الساكنة بعدما كانت البلدة تعيش الرعب و الكريساج و حمل السيوف علنا .

و من هذا المنبر فأن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب فرع تيغسالين و المنتدى المغاربي للتعبئة الوطنية و الدولية للحكم الذاتي بالصحراء المغربية فرع تيغسالين و ساكنة تيغسالين قاطبة ينوهون بالعناصر الجديدة للمركز الترابي للدرك بتيغسالين و كذلك بقائد مركزهم الجديد أيضا ، و كذلك القبطان الجديد بسرية ايت اسحاق و السيد القائد الجهوي الجديد بخنيفرة و نشكر كل الاجهزة الامنية المغربية التي تؤدي واجبها المهني بكل صدق و تفان .