نيشان أنفو / الاثنين 29 يناير 2018 

محمد أبوعالي مدير صحيفة نيشان أنفو الالكترونية 

القت مصلحة الدرك الملكي أول أمس القبض على متهم بترويجه لمادة ماء الحياة ، بعد وضعهم له كمينا ، ثم قاموا بتفتيش أحد منازله للعثور على 170 لتر من مادة ماء الحياة جاهزة لبيعها للمسلمين المغاربة ، و هذا عمل تستحق عليه التنويه و التشجيع و نشكرهم من هذا المنبر ، علما بأن دورية تحرس المحطة بتيغسالين بالشارع العمومي  حتى السابعة صباحا ، و هذا خلق ارتياحا لدى الساكنة و كل المسافرين الذين يحلون بهذه البلدة الجميلة جدا و أغلب سكانها بسطاء .

و به فانه بعد عدة انتقادات للمركز الترابي للدرك الملكي بتيغسالين عمالة خنيفرة من طرفنا كاعلاميين او حقوقيين ، و كيف تم استغلال هذه الانتقادات من طرف عدة جهات فاسدة معروفة بنهب المال العام و كذلك بعض تجار المخدرات و الخمور و معدات منازل للدعارة ،و عصابات السرقات الموصوفة المقرونة بظرف الليل ، فاذا كنا ننتقد عمل عناصر رجال الدرك بتيغسالين فذلك لتشجيعهم على المزيد من  العطاء و محاربة الجريمة بالمنطقة بشتى أنواعها ، فهم ايضا مواطنون مغاربة كباقي المواطنين العاديين ابناء الشعب المغربي ، و نحن هنا لمدهم بيد المساعدة للقيام بواجبهم على أحسن وجه ،فنحن لسنا على خلاف بأي عنصر من هذه العناصر أو لدينا خلفيات اتجاههم ، فنحن ما نريده هو امان قريتنا تيغسالين و كل الاقليم و كل مدن المعمور ، و من هذا المنبر أقول لكل المنافقين الانتهازيين الذين يستغلون الانتقاذ و يجعلونه كره و عداوة و خلاف ، و من هذا المنبر بصفتي مدير نيشان أنفو و رئيس المنتدى المغاربي للتعبئة الوطنية و الدولية بالصحراء المغربية فرع تيغسالين ،و كرئيس الهيئة الوطنية لحقوق الانسان  الفرع المحلي بتيغسالين ، و مدير صحيفة نيشان أنفو و كذلك ابناء المنطقة بتيغسالين عمالة خنيفرة ، متتبعين للشأن الاقليمي باستمرار ، من هذا المنبر نشكر عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتيغسالين على تجندهم في الايام الثلاثة الماضية لحد كتاباتي هذه الاسطر ، و حراستهم للشارع العمومي الى غاية السابعة صباحا فعلا انهم جند مجندون لمحاربة الجريمة بشتى انواعها و محاولات القبض على مبحوث عنهم .

نشكرهم من هذا المنبر كما نشكر كل عناصر سرية الدرك بايت اسحاق أولهم السيد القبطان العظيم فعلا و كذلك كل عناصر جهوية الدرك ، و على رأسهم السيد القائد الجهوي للدرك بخنيفرة ، بقيادة ملكنا العزيز محمد السادس نصره الله و أيده ،جند مجدون للقضاء على رؤوس الفساد و ناهبي المال العام ، و الجريمة بشتى أنواعها ، و محاربة أعداء الله و الوطن و الملك  .

و في الأخير أوجه خطابي و أقول : هكذا السربيس يا قائد المركز الترابي للدرك و عناصره،الذي تحتاج اليه المنطقة و ساكنة تيغسالين ، اشكركم كثيرا لأنكم صادفتم البارد القارس و الثلوج و قلة عناصركم و حراستكم لطول الليل الى السابعة صباحا فعلا أحييكم .